الإسلام والسياسية ـ أفكار موازية

, par  À contre sens

يتسم موضوع العلاقة بين الإسلام والسياسة بإثارة الجدل والانفعال وكثيرا ما يفضي إلى سجالات عقيمة وخطيرة بين من يجهلون الأمر ومن ينزعون إلى تبسيطه. فمنهم من يدعي أن الدين الإسلامي في جوهره لا يتفق مع السياسة ولا مع الحداثة. وهناك الذين يعتنقون فكرة النسبية ويضفون الشرعية على التعصب الديني والأنظمة الدينية الدكتاتورية والإرهاب الدولي باعتباره الرد المناسب على فظائع السيطرة الغربية. ومن أجل معارضة تلك الرؤى يتخذ هذا المقال نهجا تاريخيا يتيح استعراض السمات العامة والتطورات الهامة لعملية التوظيف السياسي للإسلام في المغرب العربي والشرق الأوسط. ويختتم النص بضرورة الانتهاء في البلدان الأوروبية من الحذر العام من الإسلام.

Navigation