لشابات السنيات والليبرالية الاقتصادية في داكار

, par  AUGIS Erin

يبرز عدد من المتخصصين في دراسة الإصلاح الإسلامي التعارض الفعلي بين الذاتية الدينية والهوية السياسية. وثمة عدة دراسات عن الحركات الاجتماعية تعتبر الاستهلاك ومناهضة الليبرالية عنصرين متضادين. أما إيرين أوجيس فترفض هذه الثنائيات وتحاول في مقال بمجلة أفريقيا المعاصرة أن تلقي الضوء على النشاط الذي تضطلع به بعض النساء من أهل السنة في داكار عن طريق الجدلية بين الذاتية الدينية والهوية السياسية والاستهلاك المادي. وترى أنه ينبغي تسليط الضوء على خصائص تاريخ الاستعمار والاستعمار الجديد وتاريخ الإسلام في السنغال حتى يتسنى تحليل الأنشطة التي تضطلع بها تلك النساء السنيات في داكار من منظور حركة إسلامية. ومن ثم يدرس المقال تفاعل نساء متعلمات وناشطات من أهل السنة إزاء ذاتيات عابرة للجنسيات ينقلها الغرب وشمال أفريقيا والخليج والشرق الأوسط. ويشير إلى تعزيز « سلوك ديني شخصي » لدى هؤلاء النساء العاملات في الشركات متعددة الجنسيات. وهذه التوازنات من شأنها أن تمكنهن من إثبات رمزي لانتمائهن إلى العالم العربي ورفضهن للمعايير الثقافية الغربية وتدبرهن الفردي إزاء مقتضيات الليبرالية الجديدة.

Navigation

Journal des Alternatives, une plateforme altermondialiste

Suivre Intercoll.net

الشبكات الاجتماعية - RSS