فكر التحرر عن طريق الدين: الحركات النسوية الإسلامية

, par  ALI Zahra, Contretemps

تنتشر اليوم ولا سيما في فرنسا فكرة عامة تدعي أنها بديهية مفادها أن أي نضال أو التزام للتحرر يجب أن ينطوي على إقصاء الدين ونزع طابع القدسية عن « المعايير الدينية ». كأن الطابع المدني يقتضي تقليص الطابع الديني لصالح شئ آخر لا نعرف كنهن بالضبط. وكأن وكأن الابتعاد عما هو ديني يعني الاقتراب من مشروع التحرر الذاتي الناجم عن « التحديث » والذي يضع العقل فوق كل شئ.

يبدو الإسلام اليوم وكأنه أبعد الأديان عن فكرة تحرر النساء بل التحرر في حد ذاته إذ أن:

ـ من ناحية يدعى أن الإسلام دين أبوي بامتياز: فيرى الكثيرون أنه يوجد « قهر أبوي إسلامي » نوعي؛

ـ ومن ناحية أخرى يعتبر آخرون أن الإسلام دين شمولي أي أن الإطار الديني الإسلامي إطار لا يميز بين مجال الدين ومجال السياسة ويفرض على كل مسلم أن يفضل قوانين الشريعة على قوانين البشر. كأن هناك تعارض بين المدنية والإسلام.

Suivre Intercoll.net

الشبكات الاجتماعية - RSS